للعودة لتصفح الموقع بشكله القديم اضغط هنا ، وفي حال واجهتك أي مشكلة تواصل معنا بالضغط على راسلنا
  • الرئيسية
  • غرفة الهداية

السؤال ما تفسير قوله تعالى{وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ.
الجواب

يقول الشيخ تفسيره القبلة في الصلاة لكن استثنينا منها صلاة المسافر النوافل على الدابة يعني إذا كنت مسافر و صليت في أي مكان و أنت واقف أو جالس في بيتك أو في أي مكان يلزمك أن تتجه للقبلة فولي وجهك شطر المسجد الحرام أما إذا كنت تصلي السنن و أنت على الدابة أو في سيارة مثلا أو طائرة و تريد أن تصلي السنن فيجوز ل كان تصلي حيثما توجهت بك راحلتك لان النبي صلى الله عليه و سلم كان يصلي النافلة على الراحلة حيثما توجهت به الراحلة و الله اعلم .

تاريخ إصدار الفتوي الأربعاء ٣٠ مارس ٢٠١١ م
مكان إصدار الفتوي الخليجية
تاريخ الإضافة الجمعة ٠٤ أبريل ٢٠١٤ م
حجم المادة 6 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 291 مرة


السؤال هل قوله تعالى (وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) يدخل فيها ترك الإستغفار؟
الجواب

نعم من معانيها أن الشخص يقول لن يغفر لي فيترك الاستغفار و بيأسه من رحمة الله و قنوطه من رحمة الله فأحد الوجوه في تفسير قوله تعالى " وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَة" أن من الإلقاء باليد إلى التهلكة قول العبد لن يغفر لي و من ثم تركه للاستغفار و من ثم إلقائه بيده إلى التهلكة التي هي اليأس من رحمة الله و الله اعلم

تاريخ إصدار الفتوي السبت ٠٩ أبريل ٢٠١١ م
مكان إصدار الفتوي الخليجية
تاريخ الإضافة الإثنين ٢٨ أبريل ٢٠١٤ م
حجم المادة 4 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 259 مرة


السؤال ما معنى الإيلاء في قوله تعالى( لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ)
الجواب

أقول و بالله التوفيق الايلاء و هو إن يقسم الرجل إن لا يطأ زوجته مدة من الزمن فهو الذي اقسم أن لا يطأ امرأته مدة من الزمن ينظر إلى هذا الزمن الذي اقسم عليه إذا قال مثلا و الله لن اقرب زوجتي لمدة سنة فنقول له أقصى مدة لك أربعة أشهر و بعد ذلك يأتي به الحاكم أو السلطان يوقفه يحبسه يجبره أما على الطلاق و إما على المراجعة ذلك لقوله تعالى لِّلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِن نِّسَآئِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَآؤُوا فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ أما إذا اقسم أن لا يطأ زوجته لمدة شهر فله أن يمضي في يمينه و له أن يكفر عن يمينه و أن يمضي في حلفه و يتسمر فيه و له أن برجع على الحلف و قد أل النبي صلى الله عليه و سلم من نسائه شهرا ي اقسم أن لا يدخل عليهن لمدة شهر صلوات الله و سلامه عليه.

تاريخ إصدار الفتوي الخميس ١٢ يونيو ٢٠١٤ م
مكان إصدار الفتوي الندى
تاريخ الإضافة السبت ١٣ سبتمبر ٢٠١٤ م
حجم المادة 10 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 262 مرة


السؤال ما معنى قوله تعالى "نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ"
الجواب

هذا يبيح للرجل أن يأتيا امرأته من أي مكان كان إذا كان المأتى في القبل فسواء أتاها من الأمام أو من الخلف و إن كان المأتى في الفرج فكل ذلك لبأس به أما إتيانها في الدبر فكبيرة من الكبائر قال الرسول صلى الله عليه و سلم " لعن الله من أتى امرأة في دبرها "و قد قال ابن عباس رضي الله عنهما هل يكون الحرث موضع الزرع يعني بذلك أن الفرج هو محل الولادة و محل إغراق الماء و الله اعلم .

تاريخ إصدار الفتوي الخميس ١٣ فبراير ٢٠١٤ م
مكان إصدار الفتوي الندى
تاريخ الإضافة الإثنين ٢٢ ديسمبر ٢٠١٤ م
حجم المادة 4 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 268 مرة


السؤال ما معنى قوله تعالى (وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ الله في أَرْحَامِهِنَّ)؟
الجواب

المراد أن المرأة التى طُلقت ستعتد ثلاث حيضات .من الذى سعلم أنها حاضت أم لم تحض أو أنها حامل أو ليست بحامل؟ إنه الله سبحانه وتعالى . فلا تكتم أمرها ولا تكتم ما فى رحمها والله أعلم.

تاريخ إصدار الفتوي السبت ٠٨ مايو ٢٠١٠ م
مكان إصدار الفتوي الناس
تاريخ الإضافة الأحد ٠٨ فبراير ٢٠١٥ م
حجم المادة 1.78 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 302 مرة


السؤال هل تنطبق هذه الآيات على الناس التي تروج الاشاعات ؟ وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ﴿204﴾ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ ﴿205﴾ وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ
تاريخ إصدار الفتوي السبت ٢٧ أبريل ٢٠١٣ م
مكان إصدار الفتوي أمجاد
تاريخ الإضافة الأحد ٢٢ نوفمبر ٢٠١٥ م
حجم المادة 2.87 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 257 مرة


السؤال معتي الآية : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى
تاريخ إصدار الفتوي السبت ٠٩ مارس ٢٠١٣ م
مكان إصدار الفتوي أمجاد
تاريخ الإضافة الثلاثاء ٢٩ مارس ٢٠١٦ م
حجم المادة 2 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 256 مرة


السؤال ما معنى( الم ) بداية سورة البقرة
الجواب

للعلماء فيها اقوال . القول الاول الله اعلم بمراده، القول الثاني ان النبي صلى الله عليه وسلم امي لايقرأ ويكتب يأتي ليسمي الحروف بمسمياتها الف لام ميم حروف مقطعة في اول السور قال ابن كثير لو جُمعت هذه الحروف مع بعضها الف لام ميم حاء ميم وغيرها لأعطعتنا نص حكيم قاطع له سر هذه الآيات المفسرون قالوا انها من المحكمات والمتشابهات التي لا يعلمها إلا الله ( هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ) قال بعظهم بعد هذه الحروف المقطعة يأتي بعدها ذكر دائماَ ذكر القرآن ، (الم (1) ذَٰلِكَ الْكِتَابُ) ق ۚ وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ (1) ليبين ان هذا القران مكون من هذه الحروف التي تنطقونها انتم واللغة العربية التي تعرفونها ومع ذلك اعجزكم يا امة العرب يا امة البلاغة والفصاحة فإن القرآن معجز كما قال سبحانه ( وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) (لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا الْقُرْآنَ عَلَىٰ جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ۚ) (وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا وَلَن تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ۖ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ) (24)

تاريخ إصدار الفتوي الثلاثاء ١١ سبتمبر ٢٠١٢ م
مكان إصدار الفتوي الخليجية
تاريخ الإضافة الثلاثاء ٠٢ أغسطس ٢٠١٦ م
حجم المادة 2.78 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 231 مرة


السؤال هل قراءة خواتيم سورة البقرة تعدل قيام الليل؟
تاريخ إصدار الفتوي غير معلوم
مكان إصدار الفتوي بدون قناه
تاريخ الإضافة الإثنين ١٤ يونيو ٢٠٢١ م
حجم المادة 14 ميجا بايت
عدد الزيارات 1952 زيارة
عدد مرات الحفظ 22 مرة


الأكثر تحميلا